الرئيسيةUncategorizedالمقاصد الشرعية لمصارف الزكاة الثمانية

المقاصد الشرعية لمصارف الزكاة الثمانية

عنوان البحث المقاصد الشرعية لمصارف الزكاة الثمانية

The legal purposes of the eight zakat banks

إعداد د. عبدالله حسن علي البرغوتي: استاذ مساعد، وعضو هيئة تدريس بكلية التربية جامعة بني وليد، ليبيا
العدد العدد الأول – المجلد الأول
الصفحات
رابط التحميل اضغط هنا
اللغة الأساسية العربية
الكلمات المفتاحية المقاصد، الشرعية، أصناف، الزكاة، الثمانية
ملخص البحث  

يتعلق موضوع البحث بباب مهم من أبواب الشريعة الإسلامية معلوم من الدين بالضرورة ألا وهو باب الزكاة وسيركز الباحث على ما ورد في مصطلحات العنوان من خلال إثبات أنّ مقاصد الشريعة متعددة في كل أقسام الفكر الإسلامي، ولا تقف كما يعتقد البعض في أبواب المعاملات والعادات، بل تتجاوزها إلى العبادات أيضاً، وإن كان الأصل في العبادات التعبد دون النظر إلى المقاصد والمعاني.

بيد أنّ المقاصد والمعاني والحكم موجودة في العبادات كما هي موجودة في غيرها، ثم تطرق البحث لأثر الزكاة في تربية الأنفس وتزكيتها، وتنمية المال وزيادته، وأنّ الزكاة من أنجع وأنجح الطرق للقضاء على بعض الظواهر السلبية في المجتمع، ويهدف هذا البحث إلى توضيح أنّ مصطلح المقاصد، ليس قاصراً على المعاملات؛ بل هي موجودة أيضاً في العبادات، وإيضاح لمصارف الزكاة مقاصد يجب مراعاتها، وأنّ لهذه المقاصد دوراً في غرس روح البذل والتضحية والعطاء والجود والكرم، وتفصيل القول في المقاصد الشرعية التفصيلية التي يسعى الشرع الحكيم إلى تحقيقها من خلال تشريعه لمصارف الزكاة، والتي هي مقاصد تنطلق من الباعث التعبدي الأصلي لينتظم معه المقصد التربوي الأخلاقي، ويعضده المقصد الاجتماعي التكافلي المكمّل للمقصد التنموي الاقتصادي الخادم لمقصد الرسالة المحمدية الدعوي، والتعبدي.

ومن أبرز النقاط التي توصل إليها الباحث أنّ الشريعة الإسلامية كان في وضعها لمصارف محددة للزكاة دوراً فاعلاً واختياراً ربانياُ وهاماً سواء أكان على مستوى الأخلاق والسلوك أو على مستوى الاقتصاد، والتنمية، وهذا ما تتميز به شريعتنا الغراء، أنّها تخاطب الروح والعقل، وتهتم بالمادة والخلق.

ArabicChinese (Simplified)DutchEnglishFrenchGermanItalianPortugueseRussianSpanish
Open chat
كيف يمكنني مساعدتك