الرئيسيةالابحاثتأثير التطرف على الاستقرار السياسي في العراق بعد احداث عام 2014م

تأثير التطرف على الاستقرار السياسي في العراق بعد احداث عام 2014م

عنوان البحث

Research title

تأثير التطرف على الاستقرار السياسي في العراق بعد احداث عام 2014م

The impact of extremism on political stability in Iraq after the

إعداد – prepared by

سعد محمد حسن: مدرس في مركز الدراسات الاستراتيجية، جامعة كربلاء، العراق

Saad Mohammed Hasan: Lecturer at the Center for Strategic Studies, University of Karbala, Iraq

العدد – Issue
العدد السابع – المجلد الثاني
الصفحات – Pages
التحميل Download
اضغط هنا
اللغة – Language العربية
الكلمات المفتاحية

keywords

التطرف، الاستقرار السياسي، احداث 2014، العراق

extremism, political stability, 2014 events, Iraq

الملخص – Abstract

يُعنى هذا البحث بدراسة التطرف وبيان مدى تأثيره على الاستقرار السياسي. وشهد العراق بعد تغير النظام السياسي في العام 2003، تصاعد اعمال العنف بشكل كبير وواسع وعلى مختلف الصعد، مما ادى الى تنامي التطرف بكل انواعه ( التطرف الديني، التطرف السياسي، التطرف الفكري..). ونتيجة لعدم نجاح السياسات العامة للدولة في تقديم الحلول او المعالجات الحقيقية للمشاكل التي يعاني منها البلد، فصار القلق وعدم الاستقرار والخوف من الحاضر وعدم الاطمئنان للمستقبل هي الهواجس المحركة لدى الافراد والمجتمع ومن الطبيعي جدا ان يخرج من رحم هذه الظروف كل انواع التطرف والكراهية ويعلو الخطاب المتطرف الذي يهدم الاستقرار السياسي، وهذا بدوره اوجد بيئة مناسبة لنمو الجماعات المتطرفة كالقاعدة وداعش واخواتها. ففي عام 2014، سيطرت داعش على ثلث مساحة العراق ( الموصل، صلاح الدين، الانبار، ومساحات واسعة من ديالى) وان الجرائم التي ارتكبت من قبل الجماعات المتطرفة ما هي الا بداية لمرحلة التطرف اذ ما استمرت في مسارها الحالي. وقد أستخدمنا المنهج التحليلي النظمي في تحليل انعكاسات التطرف على الاستقرار السياسي، وتتبع هذه الأفكار بصورة تفصيلية، من خلال مقدمة ومجموعة من المطالب وخاتمة ونتائج هذا البحث، والتي توصلنا من خلاله إلى إن العراق عانى من التطرف وانتكاساته السلبية على كافة الصعد ( السياسية، الامنية، الاقتصادية، الاجتماعية).

This research deals with the study of extremism and its impact on political stability. After the change of the political system in 2003, Iraq witnessed a large and wide escalation of violence at various levels, which led to the growth of extremism of all kinds (religious extremism, political extremism, ideological extremism…). As a result of the failure of the state’s general policies to provide real solutions or solutions to the problems that the country suffers from, anxiety, instability, fear of the present and lack of confidence in the future have become the driving concerns of individuals and society. Which destroys political stability, and this in turn has created a suitable environment for the growth of extremist groups such as Al-Qaeda, ISIS and its sisters. In 2014, ISIS took control of a third of the area of ​​Iraq (Mosul, Salah al-Din, Anbar, and large areas of Diyala), and the crimes committed by extremist groups are only the beginning of the stage of extremism as it continues on its current path. We have used the systemic analytical approach to analyze the repercussions of extremism on political stability, and follow these ideas in detail, through an introduction, a set of demands, and the conclusion and results of this research, through which we concluded that Iraq has suffered from extremism and its negative setbacks at all levels (political, security, economic, social).

ArabicChinese (Simplified)DutchEnglishFrenchGermanItalianPortugueseRussianSpanish
Open chat
كيف يمكنني مساعدتك